جريمة الاغتصاب في القانون التونسي

9789938201574

Nouveau produit

حسب تنقيح القانون الأساسي عدد 58
لسنة 2017 مؤرخ في 11 أوت 2017
المتعلق بالقضاء على العنف ضد المرأة

مع الإثراء بالفقه وفقه القضاء

لياسيــــن بوزلفة

Plus de détails

20,00DT TTC

20,00DT par 1

En savoir plus

الممارسة الجنسية البشرية تعلو عن الممارسة الجنسية الحيوانية برقي النظرة إليها ولإمتزاجها بأنبل المشاعر من حب وإعجاب بما تعنيه من تمازج جسدي من مقدمات حتى الوصول للمواقعة والوطء الذي يمثل إعلانا لإطفاء نار الشهوة ومزيد إذكاء مشاعر الحبّ الملتهبة ... وأمام كل هذا الإندفاع كان لزاما وضعه في إطاره الصحيح ليكون في ذاته وأمام الغير سليما معافى من كلّ لبس أو شبهة فتحفظ الأعراض ويصان الشرف وتهنئ العائلات...

ويبرز من خلال ذلك تنظم أفراد الجسم المجتمعي تجاه الجرائم الجنسية وبالأخص منها جريمة الإغتصاب من بين التجريح والإنكار والإستنكار إلى المعالجة والمقاومة من خلال وضع الأحكام والضوابط لحماية العرض والشرف والكرامة البشرية كمقصد وهدف إجتماعي حيث باتت جريمة الإغتصاب تشغل اهتمام الدارسين والباحثين لتفاقمها وكثرة صورها ، فلئن كانت الممارسة الجنسية تتكون أساسا من الرغبة الغريزية والدافع الإرادي فان الأحكام المجتمعية وضوابطها أتت لتنظيم هذه الممارسة في أطر واضحة حفاظا على الفرد والمجموعة من الإنعكاسات السلبية الرهيبة التي يمكن ان تحدث الإنفلات لذا وجب النظر في الأسباب الكامنة وراء بروز هذه الجريمة.

الممارسة الجنسية البشرية تعلو عن الممارسة الجنسية الحيوانية برقي النظرة إليها ولإمتزاجها بأنبل المشاعر من حب وإعجاب بما تعنيه من تمازج جسدي من مقدمات حتى الوصول للمواقعة والوطء الذي يمثل إعلانا لإطفاء نار الشهوة ومزيد إذكاء مشاعر الحبّ الملتهبة ... وأمام كل هذا الإندفاع كان لزاما وضعه في إطاره الصحيح ليكون في ذاته وأمام الغير سليما معافى من كلّ لبس أو شبهة فتحفظ الأعراض ويصان الشرف وتهنئ العائلات...

ويبرز من خلال ذلك تنظم أفراد الجسم المجتمعي تجاه الجرائم الجنسية وبالأخص منها جريمة الإغتصاب من بين التجريح والإنكار والإستنكار إلى المعالجة والمقاومة من خلال وضع الأحكام والضوابط لحماية العرض والشرف والكرامة البشرية كمقصد وهدف إجتماعي حيث باتت جريمة الإغتصاب تشغل اهتمام الدارسين والباحثين لتفاقمها وكثرة صورها ، فلئن كانت الممارسة الجنسية تتكون أساسا من الرغبة الغريزية والدافع الإرادي فان الأحكام المجتمعية وضوابطها أتت لتنظيم هذه الممارسة في أطر واضحة حفاظا على الفرد والمجموعة من الإنعكاسات السلبية الرهيبة التي يمكن ان تحدث الإنفلات لذا وجب النظر في الأسباب الكامنة وراء بروز هذه الجريمة.