• جديد
إن موضـوع هـذا الكتـاب هـو النظر والتحقيق في مـدى تطابـق الـتـقـديم التقليـدي مـع معطيات القانون المدني اليـوم . فقـد بـدا للزميـل رمـزي ساسي أن تطور أحكام الإشهار العقاري أثرت جليا في تحديد مفهوم ومميزات الحق العيني . ينطلق البحث مـن إشكالية واضحة وهي دراسة تأثير نظام الإشهار العقاري العيني على جوهـر الحـق العيني وخاصياته . فالباحـث لا يعتبر نـظـام الإشهار مجموعـة آليـات وقواعـد تشهر الحق العيني وتعلم المتعاملين بـكل أوضـاعـه بـل إنـه يـرى في ذلك النظـام المصدر الرئيسي لنشأة الحق والاحتجاج به ، ومـن ثـم فـقـد تعلـق هـدف البحـہ بالاستدلال على ثبوت فرضية تفرزها حقيقة العلاقة بين الإشهار والحق العيني وهي الإشهار يؤثر حتما على الحق العيني في أجلى خاصية لـه وهـي الإطلاق . فنشأة الحق والاحتجاج به إزاء الكافة مرتبطان بالإشهار . وما يزيد في تأكيـد هـذه العلاقة القوية والمتشابكة بين الإشهار والحـق العينـي هـو أن هذه العلاقة تبـدأ منذ نشأة الحـق ثـم تتواصـل بعـد ذلك لتشمل كل أوجه تعديله أو نقله أو التقييد فيه أو انقضائه . فكل تغيير يشمل وضعية الحق العيني يفرض بالضرورة وجود الإشهار كعنصر وجوبي وضروري . اعتمد الباحث في أطروحته مقاربـة متكاملة تداخـل فيهـا البعـد التحليلي بالبعديـن الوظيفي والتقييمي ليثبت في جـزء أول أن قـوة الحـق العيني سواء كان أصليـا أو تبعيـا موجودا أو بصدد النشأة وصيغته المطلقة ، لا تقوم ولا تكتمل إلا بتمام إشهاره واستيفاء كل الشكليات المستوجبة لذلك . ثم إنه خصص بعد ذلك ، الجزء الثاني لدراسة صـورة غياب الإشهار أو اختلاله وهي صورة تفقد الحق العيني إطلاقة وتصيره نسبي الأثر . وتبيح هذه المقاربة الجديدة القـول بـأن التقديم التقليدي القائل بأن الحق العيني يحتج به إزاء الكافـة بذاته ولذاته لم يعد معطى بديهيـا مسـلـم بـه بـل إن الدراسة المعمقة لمعطيات القانون المدني تقيم الحجة على العكس . فالقـوة الاحتجاجية التي تمثل العنصـر الفـارق للحق العيني تفقـد مـداهـا إن لم تقترن بالتقيد بشكليات الإشهار حماية لحقوق الغـيـر مـن خلال ضمان إعلامه بنشأة أو بوجود الحق العيني . . وصفوة القـول أن هذه الأطروحـة تقـدم عـديـد المسائل المتصلة بالإشهار العقاري مـن منطلق جديد ... لا غنى عنهـا لـكـل مـن أراد الإطلاع على تطور القانون المدني وتأثير الإشهار العيني على أحد ثوابته الاصطلاحية التي استمر ترديدهـا لقرون عديدة وكأنها حقيقة علمية لا تحتمل الدحض .
رمزي ساسي
9789938898255
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
384
الحجم
23.5*15.5
الوزن
0,584 كغ
سنة النشر
2015
دار النشر
مجمع الأطرش للكتاب المختص

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب

التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير