• ‎-10%
  • جديد

لما قتل قابيل أخاه هابيل قتل العدل. ولئن ظل قابيل يبكي أخاه حزنا وندما إلا أن البكاء لا يعيد العدل المقتول. وكان من اللازم للبشرية أن تضع نظما لإرجاع العدل عندما يجار عليه، وإن كانت تلك النظم متشعّبة المسالك كما قال "فاليري جيسكار ديستان" رئيس جمهورية فرنسا الأسبق أن "التقاضي غابة يصعب من لايعرف مسالكها الخروج منها بسلام"

لذلك رأينا من الضروري أن نساهم بهذا المؤلف لتبصير العاملين في الحقل القانوني والعامة أيضا بتلك الطرق حتى يمكن لكل صاحب حق أن يعرف كيف يسلك الطريق الذي يمكن أن يوصله إلى استرجاع حقه المسلوب. وأمر الله سبحانه وتعالى إرجاع الحق لأهله رضائيا أو قضائيا عندما قال ز "إن الله يأمركم أن تؤدّوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل"

مجموعة مؤلفين
9789938201727
45 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
552
الحجم
15.5*23.5
الوزن
0,683 كغ
سنة النشر
2019
دار النشر
مجمع الأطرش للكتاب المختص

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب
التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير