• جديد

التفتت إليه قدس في صمت ، تبادلا نظرة طويلة ثم قالت دون أن تبعد عينيها عن عينيه : - تضعك الظروف أحيانا يا خالد في حال تضطرب فيها جوارحك اصطداما منطق يحكم فكرك ، منطق قد يكون متوازنا وقد يكون مختلا ، فتترنح خطواتك ويخرجك ارتباكك عن سبيلك التي تحددها رؤيتك لعاقبة أمرك ... فتتصارع مع مشاعرك انتهاء إلى نصرك عليها ، فتبني سورا يسيج دربك ، ويمنعك من الحياد عن استوائه ، ويمنع دخول ما يربكك إلى طريقك ، فيستقيم أمرك و تدرك غايتك ولو بعد حين ... في حين يظل من لا يحزم أمره رهين عاطفة ممجوجة ملتهبة ، وفكر مضطرب ، فيقطع طريقه مترنحا يخبط خبط عشواء ، وإن قطعه سيدرك غايته بعد فوات الميعاد ... غباء أن تفرح بعودة من خلته بعضا من نفسك ، وقد تركك رغبة في الانتقام ، ثم رجع طالبا السكن إلى نفسك التي ظلت بنايتها شامخة كالطود في بعده ... لا تأمنه فمن غدر مرة سيعيد الكرة ... ومن أراد لك الجحيم يوما ، لن يسعد حتى يحرق جنانك ...

منصور شلندي
9789938202885
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
342
الحجم
23.5*15.5
الوزن
0.409 كغ
سنة النشر
2020
دار النشر
مجمع الأطرش للكتاب المختص

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب

التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير