• ‎-10%
  • جديد

إنّ المحدثين كانوا سباقين في استخدام مناهج البحث العلمي في دراساتهم وكانت أبحاثهم في التأليف والنقد في ميدانه التطبيقي ملزمة بذلك، وهم بذلك يعدّون أول من أسس لهذا العلم.

إنّ تطبيق النقّاد لمنهج البحث العلمي في بحوثهم الحديثيّة يعكس النّمط العلمي المنهجي الذي تميزوا به، ويدلّ على ما بلغوه من وعي معرفي يقوم على التجرّد والنّزاهة والتّحرر من العوائق العاطفية والمزاجيّة، فتمكّنوا بذلك من تقديم رؤية إنسانية بفكر حرّ ساهم في تصحيح الكثير من القراءات المتسرّعة والمتشنّجة، ومكّن من إبراز صورة من الانفتاح على الآخر ونبذ الرأي الواحد والمصدر المقدس. وهذا يدل على أنّ المحدثين والنّقّاد كان لهم فكر منهجيّ دقيق ولم يكن عملهم النّقدي مزاجيّا عاطفيّا وعشوائيّا، بل كانت لهم رؤية نقدية واضحة المعالم.

إنّ المحدثين اعتمدوا موازين منضبطة تعبر بحق عن مدى عمقهم. وإنّ منهجهم يعد مفخرة من مفاخر هذه الأمة من جهة السبق أولا، ومن جهة الشمولية والموضوعية ودقة النتائج ثانيا. ومثّل ما قدموه في هذا السبيل منهجا علميا رصينا تمتّع بالدقة والموضوعية ووضوح الرؤية وسلامة النتائج وهو ما لم يظفر به عند غيرهم.

عبد الله حامد
9789938601497
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
534
الحجم
15.5*23.5
الوزن
0.789 كغ
سنة النشر
2022
دار النشر
مؤسسة الأطرش للتوزيع - GLD

تحميل

الفهرس

فهرس علم علل الحديث

تحميل (254.58k)

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب
التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير