• جديد
عرف الإنسان لدى الخاصة والعامة وفي القديم والحديث على أنه كائن ذو بعدين: الجسد والروح. بينما يرى صاحب الكتاب أن دقة التشخيص لطبيعة الإنسان تتطلب تجاوز ذلك التصور لتؤكد أن الإنسان كائن ذو ثلاثة أبعاد. والبعد الثالث هو ما يميز الإنسان عن الأجناس الأخرى ويمنحه السيادة عليها. تمثل الأفكار المطروحة في فصول الكتاب حصاده الفكري على المستويين النظري والميداني حول نظرية البعد الثالث للإنسان التي تفسر ظواهر عديدة قد تكون غريبة أحيانا على الفهم والتفسير. يمكن اعتبار محتوى الكتاب مرجعا موسوعيا يطمح إلى بث أنفاس جديدة في سبر طبيعة منظومة البعد الثالث والغوص في أعماق ألغازها التي مكنت الإنسان وحده ليكون الكائن اللغز والمحير للفلاسفة والمفكرين والعلماء على مر العصور. قد يكون هذا الحصاد الفكري مساهمة أصيلة في تقدم العلوم الاجتماعية والإنسانية التي ترى اليوم أن مسيرة تقدمها رهينة أكثر فأكثر بمدى استنادها على العلوم المعرفية التي تركز على فهم تأثير منظومة البعد الثالث على الأنشطة العقلية والذهنية وغيرها لدى الإنسان. تدعو فصول الكتاب القارئ للاطلاع عليها بطريقة وافية حتى يلم بظروف ميلاد فكرة البعد الثالث للإنسان وتطور مسمياتها عبر السنين حتى تأهلت لتصبح نظرية ذات مصداقية في فهم وتفسير الكثير من الظواهر الصغيرة والكبيرة في دنيا الإنسان والمجتمعات. يجوز القول إن أطروحة البعد الثالث في فصول الكتاب مستحدثة الصنعة و تكاد تكون غير حاضرة اليوم في العلوم الاجتماعية الغربية والعربية على حد سواء. لقد أوصل إليها تشخيص وتحليل المؤلف اللذان منحاها رؤية بصيرة متأثرة بأضواء منظوري العلوم الاجتماعية الحديثة والثقافة العربية الإسلامية.
محمود الذوادي
9789938201994
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
279
الحجم
23.5*15.5
الوزن
0.432 كغ
سنة النشر
2020
دار النشر
مجمع الأطرش للكتاب المختص

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب

التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير