• جديد

يتضح مما سبق إذن أن أزمة الحداثة الأدبية هي أزمة حضارية في جوهرها ، لأنها تختزل إشكالية الربط بين عناصر الأصالة العربية من جهة ومتطلبات المعاصرة من جهة أخرى . وفي إطار هذه الإشكالية تحديدا تتنزل دراستنا للنقد الأدبي عند مصطفى صادق الرافعي تنظيرا وتطبيقا ، وقد كان اختيارنا له مقصودا لأنه أحد رواد النهضة الأدبية الذين حاولوا منذ زمن مبكر معالجة قضية الأصالة والمعاصرة في الإبداع والنقد أو قضية القديم والجديد كما كانت تُعرف في عصره . كا كان أكثر إنتاجه الأدبي والنقدي يحمل بين طياته مشروعا في البحث عن حل لهذه القضية . ولا شك أن قراءة آثار الأدباء الرواد مفيدة من هذه الناحية لأنها تتيح لنا النظر في هذه القضية من مسافة أبعد وتمكننا من رصد حركة تطورها وهي ما تزال في طور نشوئها ، فضلا عنها في هذه القراءة من فائدة ثانية تتمثل في محاولة ردم الهوة الموهومة بين النهضة وعصر الحداثة . عصر إن تكامل تجربة الرافعي جعلنا نختاره دون غيره من الرواد لفهم قضية الأصالة والمعاصرة في بدايتها . ومما يدعم هذا الاختيار أنه عالج كثيرا من القضايا الراهنة المتعلقة بالشعر ونقده وكأنه عاصر الحداثة قبل أوانها ، فقد اهتم بـ « التنظير » للشعر دون غيره من الأجناس الأدبية الأخرى ، وناقش قضية الشعر المنثور وإمكانية اضطلاع النثر بدور الشعر ، وطرح قضية الجمهور القارئ في علاقته بالمبدع والناقد.

مصطفى الصيد
9789938200997
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
391
الحجم
23.5*15.5
الوزن
0.579 كغ
سنة النشر
2018
دار النشر
مجمع الأطرش للكتاب المختص

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب

التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير