• جديد
إثر اندلاع ثورة الحرية والكرامة في العاشر من ديسمبر 2010 ، وانتصارها في الرابع عشر من شهر جانفي 2011 بفرار رئيس الجمهورية آنذاك ومغادرته أرض الوطن رضوخا للمد الشعبي العارم المطالب بتنحيه ، دخلت الدولة التونسية مرحلة سياسية ودستورية جديدة كللت بتوقيف العمل بالدستور الصادر في غزة جوان 1959 ، والدخول في مرحلتين انتقاليتين : امتدت الأولى من 15 مارس إلى 16 ديسمبر 2011 ، وامتدت الثانية من ذلك التاريخ إلى 27 جانفي 2014. وقد توجت المرحلتان الانتقاليتان بالمصادقة من قبل المجلس الوطني التأسيسي ، المنتخب انتخابا حرا مباشرا وسريا يوم 23 أكتوبر 2011 ، وبشبه الإجماع يوم 26 جانفي 4 ، 2014 ، على ثاني دستور لفترة ما بعد الاستقلال . وأخذا بعين الاعتبار التغييرات الجوهرية التي طالت النظام السياسي والمؤسسات بتونس إثر الثورة وخاصة بدخول دستور 27 جانفي 2014 حيز التطبيق ، أصبح ضروريا مراجعة مؤلفنا مراجعة جذرية مع توخي نفس المنهجية ونفس الأسلوب. يشتمل الكتاب على ثلاثة أجزاء : الجزء الأول: الإطار التاريخي للنظام السياسي التونسي ، انطلاقا من عصر ما قبل التاريخ إلى إعلان الجمهورية سنة 1957 / الجزء الثاني: المؤسسات والنظام السياسي التونسي في ظل دستور 1959 / الجزء الثالث: المؤسسات والنظام السياسي التونسي لما بعد الثورة في ظل دستور 27 جانفي 2014 .
رافع بن عاشور
9789938201635
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
502
الحجم
23.5*15.5
الوزن
0,764 كغ
سنة النشر
2019
دار النشر
مجمع الأطرش للكتاب المختص

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب

التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير