• جديد

وفي المجتمعات المتخلفة التي افتقدت تقاليدها في شخص أمين الحرفة أو المراقب على الأشغال مثلاً، والتي تغاضت عن الاحتكام الى القواعد والأصول والقوانين والأعراف، تكثر قضايا التزييف والغش والاهمال والأكل بالباطل لأموال الناس والهتك في أعراضهم. وليس من الخير خلو الساحة من سلطة النقد، تمثلت فيما تمثلث وبأي مسمى كانت. المهم هو وجودها كرادع، وفي الوقت نفسه كضامن، لأن الاستهانة بالنقد وتقويم الأعمال على ضوئه ووجود سلطة لغضب المخالفين على أحكامه، يقلل من إقبال الناس على العمل الطيب والإنتاج القويم. قيل في الأثر: يزع الله بالسلطان ما لا يزع بالقرآن. وقد بينا ما أهملته "بيت الحكمة" لدينا من رعايتها للآثار المكتوبة، وما كان بإمكانها أن تقدمه من خدمة في مجال العلوم الإسلامية الذي هو قسم من أقسامها، للشيخ السلامي على تفسيره، قبل ظهوره وحتى بعد ذلك لمعالجة ما فيه من خلل ونقص.

ويجد القارئ في الصفحات التالية محاولة متواضعة للتصحيح والمراجعة على ما خطه الشيخ المختار السلامي في هذا التفسير، وما بذله فيه من جهد وما رجحه فيه من رأي، ما نحتسبه في حسنات أعماله وأعمالنا، والله من وراء القصد.

منجي الكعبي
9789938006599
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
320
الحجم
15.5*23.5
الوزن
0.526 كغ
سنة النشر
2018
دار النشر
منشورات المنجي الكعبي

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب
التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير