• جديد

لقد قاد الإرهاب البوليسي الشديد الفظاعة إلى إخماد كل حياة ثقافية وسياسية وفكرية للمعارضين التونسيين الفعليين، أكانت سرية أو علنية والزام المواطنين العزل الذين لا رأي سياسياً لهم سوى سياسة الصمت - والصمت مرض سرطاني خبيث عند التونسيين - والتخلص من أي نشاط سياسي ذي وجود مستقل، وجعل كل الناس عديمي الجدوى، وذلك هو الإرهاب البوليسي الحقيقي الذي يقود الشعب التونسي إلى عالم الموت حتى يصبح هذا الشعب يشعر بأنه عديم الجدوى في ظل هذه الدولة البوليسية التي حولت حياته إلى جحيم يومي، والى مصنع كبير ينتج العبث يوميا.

كيف التحرر من كابوس الدولة البوليسية هذا ما فاجأت به الثورة التونسية ؟

العالم العربي كله التي انطلقت من تلك المحافظات المهمشة والمحرومة (سيدي بوزيد القصرين)، وانتشرت إلى المناطق الأخرى من تونس.. ففي أجواء إفلاس المعجزة التونسية التي جمعت بين خيار القمع المعمم واقتصاد الإثراء بأي ثمن. وقادت إلى الفساد والاحتقان الاجتماعي والقتل السياسي أي في الواقع إلى تحطيم القيم الإنسانية التي لا تقوم من دونها جماعة ولا شعب قيم الحرية والعدالة والمساواة والكرامة وحكم القانون والمشاركة في الحياة العمومية ترعرعت مسوغات الثورة الاجتماعية التي لم تكن تنتظر أكثر من عود ثقاب. سرعان ما قدحه الشاب محمد بوعزيزي بإقدامه على فعل تراجيدي شديد الرمزية مكثف الدلالة، بعيد الصدى.

وكانت القوة التي لعبت دور المحرك الرئيس في هذه الثورة، وفي قيادتها حتى سقوط الرئيس بن علي هي الحركة الشبابية، أي تلك الفئة الاجتماعية المتكونة من طلاب الجامعات والخريجين الجامعيين العاطلين عن العمل، بسبب البطالة الضاغطة التي يعاني منها الآلاف من الشباب ذوي المؤهلات العلمية وتعاظم الإحساس بالظلم الاجتماعي الناجم من حالة الفساد التي عرفتها تونس واستنثار حفنة قليلة من المستفيدين من نظام بن علي البوليسي بجزء هام من الاقتصاد الوطني في قطاعات متنوعة مثل البنوك والصناعة والعقارات فهذه الفئة الاجتماعية وليدة النظام التونسي، ووليدة عجزه في آن معاً.

وفي الواقع يشكل إسقاط الدولة البوليسية التونسية قطيعة معرفية. ومنهجية وفكرية وسياسية وأخلاقية مع عالم الاستبداد ومنطقه وفكره وسياساته وأخلاقه. لكننافي الوقت عينه لا يجوز أن نكتفي بهذا الإسقاط على الرغم من ضرورته بل إن المطلوب من المعارضة الديمقراطية أن تقدم تصوراً حديثاً لعملية الانتقال إلى بناء نظام ديمقراطي جديد في تونس. يمنع العودة إلى دوامة التسلط البوليسي من جديد ولا يسمح بإعادة إنتاجه، حيث أن الخروج من عالم الاستبداد يقتضي تحولاً جذرياً في الوعي والممارسة. وكلما كان هذا التصور المنشود إنسانياً وديمقراطياً كان مناوناً للعنف بجميع صوره وأشكاله ودرجاته.

توفيق المديني
9786140102286
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
304
الحجم
24*17
الوزن
0.455 كغ
سنة النشر
2011
دار النشر
الدار العربية للعلوم ناشرون

تحميل

الفهرس

فهرس سقوط الدولة البوليسية في تونس

تحميل (35.96k)

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب
التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير