• جديد

كما يعدّ التسامح عنوانا لحقوق الإنسان بما تعنيه الكلمة من احترام لكرامة البشر، و من إطلاق لحرياتهم ولاسيّما منها حرية التفكير والإبداع، فكل ما انتشر التسامح وصار مّوجها لسلوك البشر، كلما تراجعت انتهاكات حقوق الإنسان وكل ما انتشرت ثقافة الاختلاف والتنوع كلما قام العيش المشترك على الاعتراف بالآخر والسعي إلى العمل معه. هذا فضلا عن كون التسامح يعكس فعليّا حقيقة تنوع البشرية عرقيّا وثقافيا ودينيّا ولغويّا واجتماعيّا واقتصاديّا، وعليه فإن العمل على إرساء قيمة التّسامح ينبغي أن يكون في صدارة اهتمامات الفاعلين المعنيّين بثقافة التعدّد، أو بالأحرى بقيم العيش المشترك وبالأسس التي ينبغي أن يبنى عليها ذلك العيش. إن العيش معا وعلى الرغم من التقارب البشريّ الكبير وغير المسبوق بسبب تطوّر تكنولوجيات المعلومات والاتّصال الذي قلّص من تأثير المسافة والزمن، وحوّل الكرة الأرضيّة فعلا إلى قرية لم يتغلّب على عدد من الشوائب ومنها تلك المتّصلة بانتشار الكراهيّة والتعصّب و الغلوّ ومن ثم اللاتسامح.

9789938600483
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
203
الحجم
23.5*15.5
الوزن
0.322 كغ
سنة النشر
2021
دار النشر
مؤسّسة الأطرش للتوزيع

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب

التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير