• جديد
... تساهم مبادئ العقد الاجتماعي في تنامي الإرادة الجماعية في مقابل تراجع الإرادة الفردية في العلاقات الشغلية إذ تطورت العلاقات الجماعية من وجود فرقاء اجتماعيين يتكونون من طبقتين اجتماعيتين لها مصالح وطموحات مختلفة هما طبقتي المؤجرين والأجراء إلى شركاء اجتماعيين في ما بينهما ومع الدولة التي يكمن دورها في تدخل المشرع في تنظيم العلاقات الجماعية للعمل للمحافظة على السلم الاجتماعية وتحقيق التوازن الاجتماعي بين مصالح مختلف الأطراف المهنية وهو ما يؤسس لثوابت قانون العلاقات الجماعية للشغل والمتراوحة بين علاقات تشاركية تتجلى في التمثيل الجماعي والتفاوض الجماعي وأخرى تنازعية تكمن في استعمال وسائل الضغط المتبادلة بين طرفي العلاقة للدفاع عن المصالح المهنية لتنتهي عند اشتدادها إلى التسوية القانونية لنزاعات الشغل الجماعية.
حسن نفيس
9789938202786
50 عناصر

البيانات

عدد الصفحات
184
الحجم
23.5*15.5
الوزن
0,289 كغ
سنة النشر
2020
دار النشر
مجمع الأطرش للكتاب المختص

قد يعجبك ايضا

مختارات من الكتب ضمن مركز الاهتمام المطلوب

التوصيل مؤمن

التوصيل مؤمن مع شركة أرامكس

الإرجاع المجاني

الإرجاع مجاني في حالة خلل بالكتاب في غضون 30 يوم

التسليم داخل تونس

مواعيد التسليم : من 24 إلى 48 ساعة

التسليم خارج تونس

مواعيد التسليم : أسبوع كأقصى تقدير